د. نهلة عبدالله الحريبي

"حياةُ السود تَهمُنّي":نُصرةً للآخَر وحمايةً للنفس!

المكان: كولومبس، وسط البلد (downtown) أمام "مبنى الولاية" الزمان: شهر يوليو 2020 الحدث: مظاهرة "حياة السود مهمة" (Black Lives Matter)

"أنا أحبك" ... قولوها لأبنائكم فهي زادهم في صقيع الغربة!

photo by Jude Beck on unsplash

كنت عندما أزور بعض أسر أصدقائي العرب الأمريكان والذين يعتبرون من الجيل الثاني وأبناؤهم من الجيل الثالث، أتعجب من حرصهم على ترديد كلمة (I Love You) لبعضهم البعض وكأنها تحية يومية يلزمون أنفسهم بتبادلها عند الدخول والخروج وعند اللقاء والافتراق وعند إنهاء المكالمات الهاتفية! في البداية شعرت أن ذلك كان نوعا من التكلف لأن المجتمعات التي نشأنا فيها والموصوفة (بشكل عام) بروابطها الأسرية بل والعائلية الممتدة القوية والمتماسكة يقل في أسرها مثل هذا الإفصاح عن الحب بين أفرادها، إذ كيف يؤكد ما هو في نظرنا

سُؤال الهوية والاندماج والتواصل في الأسر الأمريكية العربية

photo by Tyler Nix  on unsplash

مَنْ مِنّا - نحن الآباء والأمهات العرب في أمريكا - لم يشعر وهو يحاور أبناءه المولودين هنا أن حبال التواصل معهم واهية بل وأحيانا مقطوعة؟ وأن هذه الصعوبة في التواصل تعود أحياناً إلى اللغة ولكن غالبا إلى اختلافات ثقافية؟