الصورة

بايدن

بايدن يحدد موقفه من روسيا والصين وإيران وعلاقة بلاده بأوروبا

19 فبراير 2021 20:50بتوقيت أوهايو

شاركت الولايات المتحدة اليوم في اجتماع قادة مجموعة السبع ومؤتمر ميونيخ للأمن، حيث تحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن عن الحاجة لتنسيق العمل متعدد الأطراف للتصدي لوباء فيروس كورونا، وعن أزمة الاقتصاد العالمية وأزمة المناخ، مؤكدا على أهمية استعادة مكانة أمريكا في المؤسسات الدولية، وتنشيط شبكة التحالفات والعلاقات لجعل العالم أكثر أمانًا لجميع الناس، على حد تعبيره.

وأكد بايدن على عزم الولايات المتحدة العمل مع دول الاتحاد الأوروبي لمواجهة التحديات المشتركة وإعادة التحالفات عبر الأطلسي، إضافة إلى التأكيد على التزام واشنطن تجاه حلف الناتو، مشيرا إلى مصادقة وزراء دفاع الحلف على مهمة تدريبية واستشارية موسعة في العراق للقتال ضد داعش.

وبينما تخضع الولايات المتحدة لمراجعة شاملة لوضع قوتها العسكرية حول العالم، أشار بايدن إلى أنه أمر بوقف انسحاب القوات الأمريكية من ألمانيا، ورفع الحد الأقصى الذي فرضته الإدارة السابقة على عدد القوات الأمريكية التي يمكن أن تتمركز هناك.

وقال بايدن إن الديمقراطية يجب أن تسود، وعلينا أن نثبت أن الديمقراطيات ما زالت قادرة على تقديم المساعدة للشعوب في هذا العالم المتغير، مضيفا أن الديمقراطية لا تحدث بالصدفة، ويجب الدفاع عنها والمقاتلة من أجلها وتجديدها.

فيما يتعلق بالصين، قال بايدن إن علينا أن نستعد معا لمنافسة استراتيجية طويلة الأمد وشديدة مع الصين، مؤكدا على أهمية حماية مساحة الابتكار والملكية الفكرية والإبداع مع التبادل الحر للأفكار في مجتمعات مفتوحة وديمقراطية، والتأكد من أن يتم تقاسم فوائد النمو على نطاق واسع بإنصاف.

وشدد بايدن على ضرورة التصدي للتجاوزات الاقتصادية والإكراه التي تمارسها الحكومة الصينية، والتي تقوض أسس النظام الاقتصادي الدولي.

وعن العلاقة بين الشركات الأمريكية والأوروبية، شدد الرئيس الأمريكي على ضرورة الكشف علنًا عن هياكل حوكمة الشركات والالتزام بقواعد ردع الفساد والممارسات الاحتكارية، حاثا الشركات الصينية الخضوع للمعيار ذاته.

وشدد بايدن على ضرورة صياغة القواعد التي ستحكم التكنولوجيا وقواعد السلوك في الفضاء الإلكتروني، والذكاء الاصطناعي، والتكنولوجيا الحيوية، بحيث تُستخدم لتحسين حياة الناس وليس لتقييدهم، مشيرا إلى أهمية الدفاع عن القيم الديمقراطية وصد أولئك الذين يحتكرون القمع ويطبعونه.

في الشأن الروسي، قال بايدن إن الكرملين يهاجم الديمقراطية ويستخدم الفساد كسلاح لمحاولة تقويض نظام الحكم في أمريكا، موضحا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يسعى إلى إضعاف المشروع الأوروبي - الأوروبي وتحالف الناتو.

وقال بايدن إن بوتين يريد تقويض الوحدة عبر الأطلسي، مضيفا إن من السهل على الكرملين أن يمارس "التنمر" على الدول الفردية ويهددها بدلا من التفاوض مع مجتمع قوي وموحد بشكل وثيق.

ووصف بايدن اختراق شبكات الكمبيوتر في الولايات المتحدة وأوروبا والعالم من قبل روسيا بـ "التهور"، معبرا عن أمله في مستقبل تكون فيه جميع الدول قادرة على تحديد مسارها بحرية دون تهديد بالعنف أو الإكراه.

وعن وباء كورونا، أعلن بايدن عن تعهد الولايات المتحدة بتقديم 2 مليار دولار لتحالف COVAX من أجل مساعدة الدول الفقيرة ومتوسطة الدخل على الحصول على اللقاحات، مستعرضا أهمية التعاون الدولي في سبيل هزيمة وباء كورونا والاستعداد للوباء القادم بشكل أفضل.

وأشار بايدن إلى أهمية العمل لتمويل الأمن الصحي وتقوية النظم الصحية العالمية، وإنشاء أنظمة إنذار مبكر لمنع وكشف والاستجابة للتهديدات البيولوجية المستقبلية، إضافة إلى  إصلاح منظمة الصحة العالمية.

وأعلن بايدن رسميا العودة إلى اتفاقية باريس للمناخ اعتبارا من اليوم، مبينا بأن الولايات المتحدة ستستضيف قمة القادة في قمة الأرض للمساعدة في دفع المزيد من الإجراءات الطموحة بين كبار المسؤولين عن الانبعاثات، بما في ذلك العمل المناخي في الولايات المتحدة.

وقال الرئيس الأمريكي إن هناك حاجة إلى الاستثمار في الابتكارات التكنولوجية التي ستعمل على تعزيز وبناء حلول الطاقة النظيفة للأسواق العالمية، موضحا حاجة العالم إلى الشفافية والتواصل من أجل تقليل مخاطر سوء الفهم الاستراتيجي أو الأخطاء.

وحول برنامج إيران النووي، قال بايدن إن على أمريكا ودول أوروبا العمل معا لمعالجة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وإغلاق المواد الانشطارية والإشعاعية لمنع الجماعات الإرهابية من الحصول عليها أو استخدامها.

مقالات ذات صلة

مجلس النواب الأمريكي يلغي جلسة الغد بعد تحذير من هجوم محتمل

أوهايو تبدأ بتطعيم الأشخاص فوق 60 سنة والعاملين في بعض المهن

اختيار المحرر

معلومات عن حكومة ولاية أوهايو وفروعها ودوائرها الرسمية

ديلاني: من عامل نظافة إلى رئيس قسم التاريخ في جامعة واشنطن

موضوعات متنوعة